Saturday, August 18, 2007

قصة في زمان الطائفية

في زمن الطائفية الضيقة التي ضربت الوطن من أقصاه إلى أقصاه ، ربما تأتي هذه القصة كبارقة أمل لمن لازلوا يؤمنون بشعب واحد
ووطن واحد، قصة أحمد وبيشوي الذين إحتفظا بصداقتهما حتى الموت

1 comment:

محمد شمس الدين said...

ربنا يكتَّر من أمثالك

ويحمينا من ضيقي الأفهام