Thursday, January 11, 2007

حين يمزح الرئيس

لأن رئيسنا ال"مبارك" منوفي وابن بلد وابن نكتة فقد ابى الا يتحفنا بمجموعة من النكات في شكل تصريحات أدلى بها الى جريدة الأسبوع
وجاءت النكتة الأولى حين قال الرئيس لا فض فوه أن الصعود السياسي لحركة الاخوان المسلمين سوف يؤدي الى "عزلة مصر" يا سبحان الله!يعني سبب عزلة مصر الاقليمية وفقدانها لدورها الريادي ليس سياستها الخارجية ولا تبعيتها التامة للقرار الأمريكي ولكن الاخوان المسلمين ؟ والله نورتنا يا ريس
أما النكتة الثانية فقول سيادته أن "كثيرون سيأخذون أموالهم ويهربون من البلاد، كما أن الاستثمارات ستتوقف والبطالة ستتزايد بل ستعزل مصر نهائيا عن العالم"يبدو ان سيادته لا يعلم ان كثيرين أخذوا اموالهم -التي هي اموال الشعب في الأصل- وهربوا بها اى الخارج تحت سمعه وبصره ومباركته حتى وصل عدد القروض المنهوبة من ابنوك المصرية في عام واحد حوالى ثلاثين مليار جنيه ولم يقل لنا ما الذي البطالة من الأساس التي وصلت في عهده السعيد الى نحو سبعة ملايين عاطل
والنكتة الثاثة هي تصريحه بأن "نحن ندعم الدولة المدنية التي يتمتع فيها الجميع (المسلمون والمسيحيون) بحقوق المواطنة، ويكون المعيار فيها للأصلح"
ألا تعلم يا سيادة الرئيس ان عهدك هو عهد الفتنة الطائفية بامتياز ؟ الم يشهد حكمك احداث الكشح وابو فرقاص ومحرم بك ؟ الم يصل الاحتقان الطائفي الى مداه بين المسلمين والأقباط منذ ان ترك نظامك كل منهم للجماعات المتطرفة عى كلا الجانبين؟
سيدي الرئيس ، والله ضحكتني

2 comments:

SPRING said...

النكتتين الأخيرتين يضحكوا فعلا ، بس الأولى ماتضحكش ، هاقولك ليه
مين الدولة اللي هاتشجع الأخوان و هما على رأس السلطة في مصر؟ ، تعالى نبص كده
أكيد الغرب كاملا لن يشجع ، ده يمكن يطربقها على دماغهم اقتصاديا ، اسرائيل هاتشجع؟ لا ، طيب فلسطين هاتشجع ، كمان لأ لأن خلال كام شهر حماس هتنهار و تقوم فتح مكانها ، طيب العراق ، ابقى قابلني ، حكومة كردية شيعية مستحيل تأيد حكومة سنية ، بالمثل طبعا ايران ، طيب السعودية؟ اه هما ممكن يأيدوا حكومة سنية ، بس حكومة جكهورية مؤمنة بمبدأ تعدد الرؤساء و ان الموضوع مش ملكي ، انسى ، مافيش تأييد من دول الخليج كلها
السودان بالتأكيد هاتأيد ، اليمن ممكن كمان ، ليبيا أكيد هاترفض التعامل مع حكومة دينية ، هما أصلا عملوا ثورة على حاكم ديني ، مين كمان غير السودان و اليمن؟ مش عارف
اه نسيت افكرك ، المنايفة مش هايأيدوا الحكومة

Anonymous said...

عمرو اهلا بيك علي صفحات المدونة
واكيد حب البلد دي يجمعنا كلنا
الامر التاني بعدين التوجهات وحتي الاديان انا تجمع انسانيتنا وكونا بشر علي هذه الارض
عبدالمنعم