Thursday, November 29, 2007

كلهم دنانة


هل تذكرون "احمد دنانة"؟

تلك الشخصية التي أبدعها قلم الكاتب علاء الأسواني في روايته شيكاغو؟

اتذكرها اليوم وكل يوم حين أقرأ عما يحدث داخل الجامعات المصرية

في رواية السواني، كان دنانة شخصا ترقى داخل الجامعة والجزب الحاكم (الحزب الواطي) في نفس الوقت ، ليس بسبب مؤهلاته ولكن لأنه-ببساطة- كان عميلا للمباحث وسط زملائه

وبفضل تقاريره ، تدخل الأمن مرة تلو مرة في تعيينه معيدا ثم أستاذا ثم إرساله إلى أمريكا في بعثة من أجل الدكتوراة في مادة لم يتفوق فيها يوما

أشعر أن دنانة قد تم إستنساخه في كافة جامعات المحروسة ، في شخوص رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الذين يتم إختيارهم لا عن طريق الإنتخاب ولا بسبب كفائتهم

بل يتم إختيارهم من مكتب مدير أمن الجامعة وعلى أساس ولائهم له أولا للنظام ثانيا

في أغلب جامعات مصر، ستجد "دكاترة" ليسوا ب"دكاترة" وإنما مخبرين صغار وضعهم الأمن على مقاعد العمداء

تذكرت دنانة مرة أخرى وأنا أشاهد الصور التي حصل عليها الزميل ميت من داخل جامعة حلوان وتظهر رئيس الجامعة وهو يعتقل بنفسه-نيابة عن أسياده من ضباط الأمن- الطلاب المعارضين له

الكارثة أن العتقالات جاءت بعدما سلط العميد والأمن صنائعهم من طلبة الإتحاد الرسمي لضرب زملائهم المعارضين لزيادة المصروفات لأنهم تجرأوا وقالوا رأيهم في ندوة

أي بإختصار، تحولت الجامعات المصرية في عهد مبارك وبفضل كل من هو "دنانة" في هذا الوطن إلى مفارخ لتصنيع المخبرين

4 comments:

spellz said...

I can understand what u say
in our cold for example doctors are hypocrites and good doctors rarely become the dean

there should be some sort of elections to choose
thats unfair
and u r right most of them are dananah

رئيس جمهوريه نفسى said...

دنانه
المشكله انى الشخصيه بكل ابعادها موجوده بكثره مش بس فى الجامعات لا فى كل الاماكن وكل ما يحتاج لاهل الثقه فى التعيين لانى بصوره ما اصبح مقياس التعيين فى الحكومه لاالمصريه الثقه وليس الكفاءه

NIDAAL PAL said...

انا عن نفسى
ماشى وراء حاستى الى معتقدش انها قوية
بس بعرف افرز دنانة من وسط مليون
و ده لان المنطقة الى انا قاعد فيها معظمها دنانة و شباب صغيريين
المهم انى مش بقدر و بسبب دنانة اثق فى الكثيرين و لكن هم اشخاص محدودين و فيه منهم من لم اراهم حتى الان
و لكنى اعلم انها راحة نفسية
مش انت ساعات بتشوف واحد او تكلمه من غير ما تشوفه و تتخنق منه كدة لله فى لله
اهو انامطبق الاسلوب ده فى حياتى
الى اتخنق منه ما كلمهوش و الى استريحله تلاقينى مشتاق لمكالمته
بارك الله فيك اخى
و دمت بالف خير

البرديــــــة المصرية said...

ياسيدى يحدث هذا فى الجامعات لاكمال دائرة ومنظومة الفساد فى مصر

بل الجامعة بالنسبة للنظام أكثر ما يستحوذ اهتمامها وقلقها , لأنهم يعرفون جيدا ماذا سيحدث لو عملت الجامعات بحرية .

والحقيقة هما نجحوا فى ده سواء على مستوى الطلبة او الادارات

وكما قلت تحولت الجامعة الى مفرخة مخبرين

تقبل مرورى وتحياتى