Saturday, November 10, 2007

وأنا اكره الملك فاروق


بعيدا عن كل الجدل الذي أثاره مسلسل "الملك فاروق"والذي أعترف انني لم أتابعه إلا فيما ندر، فغن أغلب ما دار حول هذا المسلسل لم يكن حول قيمته الفنية بقدر ما كان حول قضية أخرى تماما

توقيت المسلسل أيضا وجهة إنتاجه تجعل المرء يشك في نوايا صناعه

ما أثاره المسلسل من نعرة "الحنين إلى عهد الملكية" وفترة ما قبل الثورة-نعم ثورة وليست مجرد إنقلاب -ليس بالأمر الجديد فعلى مدى السنوات القليلة الماضية كانت هذه النعرة تتصاعد ومفادها كالتالي:ان ما نعيشه نحن كمصريون اليوم من تقييد للحريات وغياب للديمقراطية ..إلخ بدا صبيحة الثالث والعشرين من يوليو ولو إستمر عهد الملكية كما كان لظل كل شي على مايرام

وبعيدا عن تفاهة وسذاجة هذا المنطق اود شخصيا أن أتفهم على ماذا يترحم النادمون على زوال عصر الملكية؟

هل يتحسرون على مجمتع النصف بالمائة ؟

هل يتحسرون على زمن كان نصف الشعب المصري فيه يعاني من الحفاء إلى الحد الذي دعا الملك نفسه إلى إنشاء ما أسماه "مشروع الصندل"؟

هل يفتقدون عهد مصر المستعمرة المدارة من قبل المندوب السامي البريطاني والتي لا تأتي فيها وزارة حتى ولو كانت منتخبة إلا بإذن السفارة البريطانية؟

رسالتي لهولاء الحمقى، هي لا تستعجلوا ، فما تفتقدونه عائد وستعود مصر إلى العصر الذي تتحسرون عليه في ظل العائلة الملكية المباركية

3 comments:

osama said...

اذا كان الامر انك تبغض الملكيتين الفاروقيه والمباركيه فبها ونعمت .. فقط خشيت في بداية السطور ان تكون من مؤيدي المباركية ... لكن النهاية طمأنتني .. المهم هو حقوق الناس لا المسميات ...
دمتم بكل ود.. خالص تحياتي

Ibn Bint Jbeil said...

جمال عبدالناصر حرر كل العرب بثورته، لا المصريين فقط

azza hashem said...

اتفق معك في ان من قبيل التسطيح والتبسيط المخل ان نتأثر بعهد مبارك ونحاكم به من سبقوه ولكن ايضا نجاح المسلسل انه اظهر تاريخ لمصر قبل الثورة بعد ان درجت المناهج الدراسية على محو تاريخ مصر المعاصر تقريبا والانطلاق من الثورة التي اقدرها كبداية لهذا التاريخ
نقطة ثانية ان الثورة وان بدأت رائعة فصيرورة تطورها لم تكن كذلك ونقد الملكية كى يكون في موضعة يجب ان يتبع بنقد للثورة التي اراها والعهد الناصري بدرجة كبيرة عما وصل اليه حال مصر من تردي وفساد