Monday, February 11, 2008

الزعيم أبو تريكة


لست بطبيعتي من محبي متابعة مباريات الكرة

ولكني فرحت مع كل من فرحوا امس بفوز فريق مصر بكأس إفريقا

أجمل ما في تلك الليلة ليس الفوز نفسه

ولكن تلك الروح الجميلة التي أحسستها في كل شيء

تعليقات عصام الشوالي الذي أصرأن يجعل من الفرح فرحا عربيا خالصا وتكراره بلهجته التونسية الجميلة "عاش ..عاش"

إحتفالات الجماهير في عواصم العرب من الدوحة إلى نواكشوط حيث إصطبغت كل الشوارع بالأحمر والأبيض والأسود


إحتفالات اهل غزة وفرحتهم رغم الحصار وإحكام الخناق

مشهد المشجع الفلسطيني في غانا وهو يرتدي تي شيرت كتب عليه "تعاطفتم مع غزة" في رد واضح على تي شيرت أبو تريكة الشهير

في ليلة واحدة، نجحت الرياضة فيما لم ينجح فيه الساسة

ونجح الزعيم أبو تريكة فيما لم ينجح فيه نظام مبارك

وتزداد الصورة جمالا بهذا التعليق الذي أرسله لي صديق غزاوي

"حبيت اعدي عليك امسي واقلك الف مبروك لمصربدون مبالغة شوارع غزة مبارح كانت احدى شوارع القاهرةشوارع مصريةوعن جد كانو الفوز النا"

:)

3 comments:

عـــــــــــــــروبة said...

نعم وانا كذلك لست من متابعي الرياضة .. ولكن لم استطع ان اخفي فرحتي الشديدة بفوز المنتخب المصري .. وذلك الزعيم " ابو تريكة " الذي اكن له احتراما خاصا رغم اعتلائه منبرا مغايرا لمنابر الزعماء الا انه استطاع ايصال رسالة وان كانت قصيرة للجميع ..!!

تحياتي لك \\
شكرا جزيلا على " اصبح عندي الان بندقية "

EGYPT EYES said...

أنا بحب الكوره عشان كده كانت فرحتي مضاعفه
فرحه عشان الكاس
وفرحه عشان فرحة الناس
تحياتي

micheal said...

الرياضه و بالاخص الكوره هي أكتر حاجه ممكن تجمع العالم العربي و ذلك لان فيها تجد معاني الانتماء لان العالم العربي محكوم من قبل عصابات مهيمنه عليه و بالتالي مفيش احزاب لها وجود مؤثر و ده يفسر التوحد العربي عند فوز مصر بكأس إفريقيا و فوز العراق بكأس اسيا
:)
تحياتي