Monday, January 28, 2008

يا بحرية

مارسيل خليفة متألق كعادته في العاصمة البريطانية لندن ، في إنتظارك في قاهرة المعز يا مارسيل
لاحظ رد فعل الجمهور عندما يتعانق العلمان اللبناني والفلسطيني
لكم يؤسفني أن العلم المصري لم يكن ثالثهما

2 comments:

عـــــــــــــــروبة said...

لكم يؤسفني حقّا اني لم اكن حاضرة .. ولكني ساظل حاضرة ..كالعادة
ولكم تمنيت ان تكون الوحدة بالاعلام جميعها من المحيط الى الخليج ولا خيار اخر ولا تقليص..

watan said...

مارسيل الغائب الحاضر ...

كم مؤسف ومخجل ان تحتضن الدول الاوروبية اجمل اصواتنا .. بينما نتجاهلها نحن حد الوقاحة ..

ممممم من حظ الجالايات العربية هناك ...

على امل ان نصحو يوما على صوته واعلام عربية تحتضن بعضها وتتمازج في رقصة الحرية